الأطعمة الغنية بالفركتوز وفوائده ومضاره

 يمكنك تناول أفضل الأطعمة الغنية بالفركتوز وهو نوع من السكريات الأحادية التي تستخدم في تصنيع المنتجات الغذائية المحلاة، كما يمكن استهلاك معظم الفركتوز والحلويات والمشروبات، ويحتوي الفركتوز على نفس التركيبة الكيميائية للجلوكوز مع اختلاف هيكله، حيث يحفز ترتيب الذرات به براعم التذوق باللسان لتذوق الطعم الحلو.


 أفضل الأطعمة الغنية بالفركتوز

 يمكنك الحصول على الفركتوز من بعض الأطعمة مثل العسل والزبيب والتين والبرقوق والخوخ وعصير البرتقال وعصير العنب وعصير الرمان والموز والشاي الأخضر والكيوي والمانجو.


 الفوائد الصحية للفركتوز


مناسب لمرضى السكر

يمكن لمريض السكر تناول الفركتوز كمحلى، لأنه لا يزيد جلوكوز الدم مقارنة بكميات مماثلة من النشويات، كما أنه يزيد من امتصاص الكبد للجلوكوز ويساعد على تخزين الجليكوجين من خلال تحفيز نشاط الجلوكوكيناز بالكبد، كما أن إضافة مقدار قليل من الفركتوز إلى اختبار تحمل الفركتوز عن طريق الفم يقلل من نسبة السكر بالدم، ولكن ينصح بعدم تناول كمية كبيرة من الفركتوز وخاصة لمرضى السكر الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.


 التأثيرات الجانبية للفركتوز


ارتفاع الدهون الثلاثية

 يمكن أن يقلل الكوليسترول الحميد ويزيد من نسبة الدهون الثلاثية، وبما أن الكبد مسئول عن الحد من عبء استقلاب الفركتوز واستخراجه من مجرى الدم، فإنه يمكن أن يعدله إلى مواد أخرى وتحويله إلى دهون ثلاثية.


 مشاكل في التمثيل الغذائي

 يسبب ارتفاع نسبة الفركتوز ومقاومة الأنسولين وحدوث مشاكل في التمثيل الغذائي، علاوة على ذلك فإنه يعزز دهون الكبد كما أن تناوله مرتين يوميًا يؤدي إلى تكون حصوات الكلى والمرارة.

 

 السمنة

 يحتوي شراب الذرة على نسبة من الفركتوز، مما يسبب هضمه زيادة تخزين السعرات الحرارية بالجسم كدهون بدلا من استهلاكه كطاقة، بالإضافة إلى ذلك فإن الفركتوز لا يحفز هرمون الليبتين الذي ينظم الشهية.


 التأثير على صحة الكبد

يتم استقلاب الفركتوز من خلال الكبد، وبالتالي يؤثر ذلك على إزالة السموم منه، كما يسبب ذلك تكون حمض البوليك والدهون الثلاثية، كما تؤدي زيادة تناوله إلى التسبب في الإصابة بمرض الكبد الدهني.


 مشاكل في القلب والأوعية الدموية

 يسبب زيادة تناول الفركتوز إلى حدوث متلازمة التمثيل الغذائي مع الإصابة بالخصر الكبير ونسب HDL المنخفضة وزيادة نسبة الجلوكوز في وقت الصيام وزيادة نسبة الضغط في الدم، مما يسبب زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والسكر وأمراض القلب.


 تراكم حمض البوليك

ينتج هذا الحمض من النفايات الموجودة في الدم، كما يمكن أن تؤدي عملية التمثيل الغذائي إلى تطور الأمر وفشل الفركتوز وبالتالي تراكم هذا الحمض، والتسبب في الالتهاب والإجهاد الجذري في الجسم، وعلاوة على ذلك فإنه يقلل من نسبة مستويات أكسيد النيتريك، مما يزيد من حدة التوتر والانكماش لخلايا العضلات والشرايين، وترتبط زيادة نسبة هذا الحمض بالإصابة بالنقرس والضغط المرتفع وأمراض الكلى.


اقرأ أيضاً

الفوائد الصحية لحمض الفوليك


 



مقالات متعلقه