المشاكل الصحية للبطن السمين

تعد مشكلة البطن السمين ليست فقط مشكلة منظر غير لطيف يتعارض مع جاذبية المرأة، ولكن تزيد تلك المشكلة من المتاعب الصحية والعضوية والنفسية، ويجب أن نتعرف على هذه المتاعب المتوقعة والتي تصيب الإنسان ببعض الأمراض.


الإصابة بأمراض القلب والشرايين

توصف السمنة بشكلين هما شكل التفاحة وشكل الكمثرى، ففي شكل التفاحة تتراكم الدهون بصفة خاصة بمنطقة البطن والصدر بالجزء العلوي من الجسم، فيجعل الجسم منفوخا كالتفاحة، أما شكل الكمثرى تتراكم الدهون في الأرداف والساقين بالجزء السفلي من الجسم، فيجعل الجسم منفوخا كالكمثرى.

 وتعتبر مشكلة شكل التفاحة أخطر من الكمثرى، لأن الدهون تتركز في منطقة البطن والصدر مسببة مشكلة البطن السمين، وهذا يؤثر على القلب والشرايين حيث يسبب ذبحة صدرية وتضييق عضلة القلب وتصلب الشرايين، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.


 مرض السكر

تهدد مشكلة البطن السمين الإصابة بمرض السكر، وغالبًا يحدث ذلك مع بلوغ المرأة سن الأربعين، يلعب هرمون الأنسولين دور في حرق السكر في الدم، وبدون هذا الدور يرتفع مستوى السكر في الدم، لذا لا يدخل للخلايا كمية كافية منه ويرتفع مستواه بالدم.

 

حصوات المرارة والكبد الدهني

تسبب السمنة مشاكل في المرارة والكبد وتصيب الإنسان بالتهاب المرارة وتكون الحصوات بها، ونلاحظ أن المرأة المصابة بمتاعب المرارة تعاني في الغالب من البطن السمين وتتركز الدهون حول أنسجة الكبد، مما يصيبه ويؤثر على وظائفه.

 

 آلام الظهر والمفاصل

 نلاحظ أن الجسم يمكن أن يصاب بحالة من الإجهاد وتعب، ويرجع السبب إلى الحمل الكبير الواقع عليهما، مما يؤدي لحدوث تلف وأضرار وخشونة بمفصل الركبة وتتأثر بفقرات الظهر السفلية بالمعاناة ومتاعب أيضا بالركبة وأسفل الظهر. وتزيد هذه المشكلة في بعض أعضاء الجسم مثل ألم في الفخذ ومفاصل القدمين.

 

الزواج والإنجاب

تؤثر البطن السمين على العلاقة الزوجية وتمثل عائق ضد الاتصال الجنسي، وترجع المشكلة أكثر إلى الزوج الذي لديه كرش، بالنسبة للمرأة تلعب البطن السمين دور كبير في عملية التبويض وانتظام الدورة الشهرية وخاصة إذا كان يصحبها وجود أكياس بالمبايض مما يؤثر على فرص الإنجاب، وينصح أن يتخلص المصاب بذلك من الوزن الزائد وخاصة الكرش لأنه يؤثر على الإنجاب.

 

 الإحباط والإكتئاب

تسبب مشكلة البطن السمين للفتيات خاصة بحالة من الإحباط والإكتئاب، مما يؤثر سلبا على الفتاة ويجعلها مقبلة على تناول الطعام بغرض تفريغ جزء من الضيق النفسي وتدخل في دائرة مغلقة.

 

 مشاكل الجلد

يتميز جلد الإنسان بالمرونة، وفي حالات السمنة الشديدة يعاني المريض من البطن السمين وتراكم الدهون في منطقة الفخذين، فإن الجلد المغطى لهذه المناطق قد يتعرض لشد عنيف، ولا يستطيع التغلب على هذا التمدد، مما يؤدي لتمزق بعض الأنسجة الليفية المطاطية وتظهر خطوط بالجلد، ويصبح لون الوجه لون فضي ويطلق عليها خطوط الشد وتوثر سلبا على تشويه منظر الجلد، ويصعب علاج تلك المشكلة والتخلص من آثارها. يمكن أن تعالج مشكلة خطوط الشد باستخدام كريمات ملينة للجلد التي تحتوي على فيتامين هـ أو بعض الزيوت الدهنية مثل زيت اللوز وزيت الزيتون.

 وهناك بعض الأجسام تتأثر بمتاعب جلدية أيضا مثل مرض الإكزيما أو التهاب الجلد، ويرجع السبب إلى الاحتكاك بين طيات الجلد في المناطق المترهلة والمكتظة بالدهون ويؤدي إلى اسمرار الجلد أو حدوث تسلخات وزيادة العرق في المناخ الحار.

 كما تتراكم الخلايا الدهنية بمناطق معينة وخاصة بمنطقة خلف الفخذين ويطلق عليه السليوليت وتظهر الإصابة على هيئة نتوءات أو تجمعات من الدهون تسيء إلى منظر الجلد، كما تسبب السمنة الجراثيم بسبب خروج العرق وتسبب رائحة كريهة.


اقرأ أيضاً

طريقة عمل شوربة حرق الدهون



مقالات متعلقه