النظام الغذائي المضاد للالتهابات

يعتمد النظام الغذائي المضاد للالتهابات على نظرية بسيطة، وهي أن الالتهاب المزمن يؤدي إلى مرض مزمن، والحد من الالتهاب في الجسم يمكن أن يمنع المرض بالإضافة إلى تعزيز الصحة العامة. يهدف النظام الغذائي المضاد للالتهابات إلى تعزيز الأداء الأمثل لكل من الدماغ والجسم، وقد أظهرت الأبحاث أن النظام الغذائي المضاد للالتهابات يمكن أن يساعد في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب وأنواع كثيرة من السرطان ومرض الزهايمر والحساسية والسكري، والوقاية من مشكلات الجهاز الهضمي والسكتة الدماغية والتهاب المفاصل.


ما هو النظام الغذائي المضاد للالتهابات؟

يعتبر النظام الغذائي المضاد للالتهابات  الذي تم تطويره في الأصل من قبل الدكتور أندرو ويل وهو خريج هارفارد ، ورائد في مجال الطب التكاملي ، ليس نظامًا غذائيًا بالمعنى الشائع المعروف، فالنظام الغذائي المضاد للالتهابات هو توصية لنمط غذائي طويل الأمد لتحقيق مستوى عالٍ من الصحة والحفاظ عليه، فهو نظام  متوازن بشكل جيد، يعتمد بشكل أساسي علي التركيز على الخضار والفواكه والدهون الصحية والمكسرات والتوابل مع الامتناع عن تناول اللحوم المصنعة والسكريات المضافة، والحبوب المكررة والزيوت المعالجة.

لا يستهدف النظام الغذائي المضاد للالتهابات أي مجموعة محددة من الأشخاص، ولكنه يمكن أن يكون صحيًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل والحساسية واضطرابات الجهاز الهضمي والمضاعفات الصحية الأخرى التي تنشأ عن الالتهابات المزمنة.


الطعام المسموح به في النظام الغذائي المضاد للالتهابات

يتميز هذا النظام الغذائي بوجود العديد من الأطعمة المتوافقة معه، مما يعطي متابعيه فرصة كبير للاختيار،ومن هذه الأطعمة ما يلي:

تناول جميع الخضروات نيئة أو مطبوخة، فالخضار جزء أساسي من النظام الغذائي الصحي، ومن الضروري أن تشكل الخضروات الجزء الأكبر من الاستهلاك الغذائي في النظام الغذائي المضاد للالتهابات، خصوصًا الخضروات الداكنة مثل البروكلي والسبانخ، لاحتوائها علي كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، ويوصي دكتور ويل بتناول أربع إلى خمس حصص في اليوم على الأقل.

يسمح بتناول جميع الحبوب الكاملة مثل القمح والشوفان، فهي مصدر كبير للألياف والعديد من الفيتامينات، وتعطي إحساس بالشبع، ويجب محاولة تناول الحبوب ثلاث مرات يوميًا على الأقل في النظام الغذائي المضاد للالتهابات.

يسمح بتناول الفاصوليا والعدس وجميع البقوليات مرة واحدة على الأقل يوميًا يعمل علي الحد من الالتهابات الجسم ويقوي المناعة لإضافة البروتين والألياف والفيتامينات إلى نظامك الغذائي.

الدهون الصحية: توجد مصادر الدهون في بعض الأطعمة مثل الأفوكادو وزيت الزيتون والمكسرات والبذور غنية بالأوميجا 3، ناهيك عن الفيتامينات والمغذيات النباتية الأخرى التي قد تساعد في تقليل الالتهاب، لذا تناول خمس إلى سبع حصص يوميًا على نظام غذائي مضاد للالتهابات.

جميع الأسماك والمأكولات البحرية: تعد الأسماك والمأكولات البحرية مصادر جيدة لأحماض أوميجا 3 والبروتين، ويفضل تناول الأسماك مشوية أو مسلوقة بواقع مرتين في الأسبوع .

الصويا: تعد أطعمة الصويا مثل حليب الصويا والبيض من البروتينات الحيوانية في النظام الغذائي المضاد للالتهابات.

ويفضل تناول البيض في وجبة الإفطار لأنه يعمل علي الإحساس بالشبع ويمد الجسم بالبروتين والكالسيوم.

الفاكهة وخاصة التوت.

يسمح بتناول لحم الدواجن الخالي من الجلد واللحوم الخالية من الدهن.

يسمح بتناول الأعشاب والتوابل والشاي الأخضر.

الشيكولاته الداكنة.


الأطعمة المحظور تناولها في نظام التغذية المضادة للالتهابات

زيت عباد الشمس وزيت الذرة والزيوت والسمن النباتية المختلطة، وأي أطعمة تحتوي على مكوناتها

جميع اللحوم المصنعة والمشبعة بالدهون، لأنها تعمل علي إضعاف مناعة الجسم وتقلل نسبة حرق الدهون.

الأطعمة المصنوعة من القمح أو الدقيق الأبيض والسكر مثل الرقائق والمعجنات والحلويات.

الأطعمة المعبأة والمصنعة التي تحتوي علي مواد حافظة لأنها تعمل علي تقليل المناعة وتزيد من حدة الالتهابات في الجسم.

يجب عدم الإفراط في شرب الكافيين.


اقرأ أيضا

هل تتسبب الالتهابات في زيادة الوزن؟



 

 



مقالات متعلقه